تغريد بلابل

هنا الحرف بنا يرتقي


هدير الأشواق

شاطر
avatar
نبيلة الوزاني
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 14/05/2015

هدير الأشواق

مُساهمة من طرف نبيلة الوزاني في الأحد 04 ديسمبر 2016, 5:19 pm





وما تزال الأشواق 
هائجة العُباب
مضطرمة الحنين
تنهش أرض الخيال
منذ ذات نبض 
حيث كان اللقاءُ
دُفوقَ أحاسيس 
منهمرة الهطول 
تُهدهِدُ عُرسَ
واجهةِ المشهد


،،


هناك كنا 
وأديم بحيرة السعادة 
يتبسّم 
يرسل رذاذاً من عطر
ما تزال أطياف الذكرى
تُصرُّ على الثُّبوت
تتوسَّم تَسلسُلَ فرحٍ مُمتد


،،


وكأنَّ ما كان
يَمْثُلُ حاضراً لا يغيب
ما بَرِحت الصورة
عالقةً بتلابيب الفكر
ترجو استعادةَ ماضٍ
بالحبور كان يفيض
لهفةً عليه تحرص بكل تشدُّد


،،


كانت شجيرات الوجدان 
تتمايل وريقاتها فرحا 
مع النسيم 
فتُومئ بالتحيّة 
كأنها وصيفات 
تُمسِكن بمراوح
من ريش نِعام
بحنانِ الرّاعي المُسعِد


،،


يا لهذه الأشواق
المُرهَقَة حنينا
ترسل صداها عبر المدى 
ألف سؤال وسؤال
في حلقة مفرغة يدور
كطيورتفتش عن مكانها المُرغَد


،،


طقسٌ من الرهبة 
وأمنياتٌ تأبى الرحيل
وها هي تصارعُ الأفول
بإرساح بوارقَ أملٍ 
عسى الغد يأتي
بألوان تضيف للصورة 
رونقَ التوقّد.

،،،
نبيلة الوزاني 
28 نوفمبر 2016




    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 يونيو 2018, 4:01 pm